عن أمين بغداد

كتب ابراهيم الصميدعي في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: عن أمين بغداد

الناشطين والمثقفين العراقين مصيبة ، نواياهم طيبة جدا ، لكن دائما يثردون بصف الماعون ؟
شلون ؟
اني اقول لك شلون ، لندن انتخبت صادق خاني الباكستاني عمدة لها وهنا اطلقوا حملة بغداد للبغداديين لان نجفي چهرته ينطلع بيها سيكون أميناً للعاصمة ؟؟ لا تزعل عليه ارجوك وافهمني زين ، انا مثلا صار ثلاثين سنة بغدادي وبطاقة سكني بغداد ونقلت نفوسي الى بغداد ، بس تقول اني بغدادي ؟؟ لا والله مو صحيح ، يمكن امدح نفسي وأقول انا مثقف ووطني وووو صفط لي صفات حسنة قدر ما تشاء ، لكني لست بغداديا مع تشرفي ببغداد واهلها سادة الذوق والأتيكيت والمدنية .

هسه انا ضربت نفسي مثلا يعني ممكن اختار أمثال اخرى ، اسمح لي اقول ليش صابر العيساوي بغدادي لو نعيم عبعوب بغدادي ؟؟ صابر وعبعوب أصدقائي جدا بالمناسبة ، واذا كان صابر من موازنات انفجارية ترك بصمة حدائق طريق المطار مقابل نكبة مشروع القناة فان عبعوب لم يترك غير قصة الصخرة الحزينة ..

زين عوف عبعوب وصابر ودكتورة ذكرى التي احترمها وهي اخت عزيزة وكانت انجح من صابر وعبعوب ع الاقل الأمطار في هذا الشتاء كانت الأكثر منذ عشرين سنة ولم تغرق الشوارع ، المهم ولا تزعل دكتورة ذكرى ليش الأمانة بيدها ؟؟ لا والله المافيات تبتلع الإمانة شلع قلع وان بقيت امينة فلن يبقى شارع مو حديقة ولن يتحول الى دكاكين استثمار وتقتل بغداد المدينة وهي تقتل كل يوم .

عوف ذولي ؟ ليش ارشد العمري لو خالد عبدالمنعم رشيد لو عدنان عبد حمد بغداديين ؟ طبعا لا، ولا واحد ، الاول مصلاوي والثاني دوري والثالث جنابي حلاوي مع انهم كانوا من افضل أمناء العاصمة .

بغداد للبغداديين من تجيبلي مهندس معظماوي لو كظماوي جده العاشر بغدادي وعده دنگه ينتچي عليها هذا اقبل بيه وما أناقشك ، لكن نحن المتريفين وانا منهم ( أكرر وانا منهم ) لا نصلح على الأساس البغددة المنتحلة بالولادة او بطاقة السكن ابدا ، ولكن يمكن ان على إساس الكفاءة وفِي ضل نظام ناجح ، القروية تحتاج ثلاثة اجيال لكي تحل محلها المدنية في عروقنا .

لذلك اقول ، عيني الذين يشترطون بغدادية الامين عليهم ان يعلموا ان الاحزاب ستحتال عليهم لن تقدم نموذجا افضل من عبطان لو انطبقت السماء على الارض ، الرجل يمتلك سجل نجاح وشعبية محترمتان ، يمتلك علاقات جيدة جدا برئيس الحكومة تسهل عليه مهمته ، وينتمي لكتلة سياسية كبيرة وقوية ، والاهم انه برغم فتور العلاقة بين الحكيم والجار الشرقي العزير فان علاقة عبطان جيدة جدا بهم مما يعطيه توازن قوة مع كل القوى التي هي فوق الدولة العراقية والي خلفوها .

لهذه الأسباب مجتمعة اعتقد ان عبدالحسين عبطان هو افضل مرشح لهذا المنصب في الوقت الحالي .

ابراهيم الصميدعي

عن امين بغداد الناشطين والمثقفين العراقين مصيبة ، نواياهم طيبة جدا ، لكن دائما يثردون بصف الماعون ؟شلون ؟اني اقول…

Gepostet von ‎ابراهيم الصميدعي‎ am Samstag, 19. Januar 2019